التخطي إلى المحتوى
واشنطن تحذر من اتساع التنسيق بين روسيا وإيران في أوكرانيا وزيلينسكي: أكثر من مليون مواطن بأوديسا بلا كهرباء | أخبار
قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن أكثر من مليون مواطن أوكراني في مدينة أوديسا ومحيطها في جنوب أوكرانيا محرومون من الكهرباء، بسبب استهداف روسيا للبنية التحتية في المدينة بواسطة ما قال إنها مسيرات إيرانية.

وأضاف زيلينسكي أن منشآت الطاقة في أوكرانيا تستهدف بشكل يومي، ووصف الوضع بأنه صعب للغاية.

وتستهدف موسكو منذ أكتوبر/تشرين الأول البنية التحتية للطاقة في أوكرانيا بسلسلة من الضربات بصواريخ وطائرات مسيرة.

وقد نقل مراسل الجزيرة عن مسؤولين أوكرانيين أن إمدادات الماء والكهرباء انقطعت عن مناطق في ميكولايف وخيرسون وأوديسا، بعد قصف روسي أودى بحياة شخصين، وفق ما أكدته سلطات خيرسون الموالية لأوكرانيا.

وكان الجيش الأوكراني أفاد باستمرار القصف الروسي على مقاطعات خيرسون وميكولايف وزاباروجيا ودنيبرو، جنوبي البلاد، وعلى خاركيف ومدن وبلدات في لوغانسك ودونيتسك، في الشرق.

تنسيق عسكري

من ناحية أخرى، حذرت واشنطن من اتساع التنسيق العسكري بين روسيا وإيران في أوكرانيا، وقالت مصادر أميركية إن هناك تفاهما إيرانيا روسيا لتزويد طهران بمقاتلات سوخوي.

من جهته، قال وزير الخارجية البريطاني جيمس كليفرلي إن ما وصفه بـ”الاتفاقات الدنيئة” بين إيران وروسيا تهدد الأمن العالمي.

وأضاف أن إيران تعتبر الآن واحدة من أكبر داعمي روسيا عسكريا، حيث أرسلت إليها مئات الطائرات المسيرة.

من جهتها، شددت موسكو مجددا على عدم تلقيها أي إمدادات عسكرية من إيران.

كما نفى مسؤول إيراني رفيع الاتهامات الغربية لبلاده بتزويد روسيا بمئات المسيرات لاستخدامها في أوكرانيا.

وقال للجزيرة إن إصرار واشنطن على ربط المسيرات الإيرانية بحرب أوكرانيا هدفه شيطنة طهران، وتقديمها كطرف في الحرب.

وأضاف أن الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي (ناتو) يحاولان شيطنة علاقات بلاده الدفاعية مع روسيا لتحقيق مكاسب سياسية.

ميدانيا، أكد حاكم شبه جزيرة القرم الموالي لروسيا تشغيل نظام الدفاع الجوي فوق مدينة سيمفروبول، في حين تحدثت صفحات موالية للجيش الأوكراني عن وقوع انفجارات قرب مطار سيفاستوبول في شبه الجزيرة، إضافة إلى انفجار في مدينة سيمفيروبول.

ولم يعلق الجيش الأوكراني حتى الآن على هذه الأنباء.

وقد قتل شخصان وأصيب اثنان آخران في هجوم للمدفعية الأوكرانية، على مدينة ميليتوبول التي تحتلها روسيا في جنوب شرقى أوكرانيا، حسبما ذكرت وسائل إعلامية روسية السبت.

وقال ممثل القوات الروسية، فلاديمير روجوف، لوكالة أنباء تاس الروسية، إن مطعم “ياجراينكر” كان من بين المواقع التي تعرضت للهجوم.

وبحسب روجوف، فقد تم إطلاق عدة مقذوفات من قاذف صواريخ من طراز هيمارس على المدينة.

هجمات وغارات

كما أفاد مراسل الجزيرة -نقلا عن الجيش الأوكراني- بأن القوات الروسية نفذت خلال الساعات الماضية أكثر من 70 هجوما على قرى وبلدات خيرسون، إضافة إلى استهداف محطات للمياه في ميكولايف، كما شنت غارات على 20 قرية واقعة على خط التماس في زاباروجيا وقرى في نيكوبول في دنيبرو.

وقالت هيئة الأركان الأوكرانية إن أكثر من 20 بلدة في باخموت بدونيتسك شرقي البلاد تعرضت خلال الساعات الماضية لقصف روسي مكثف، وإن قواتها تواصل صد أي تقدم للقوات الروسية باتجاه المدينة.

وكان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي قال إن الوضع في المناطق الرئيسية لجبهة دونباس (شرقي البلاد) لا يزال صعبا للغاية، لكن قوات كييف تصد الهجمات الروسية.

وأكد -في خطاب له- أن القوات الروسية دمرت بالكامل مدينة باخموت، إحدى أكثر المناطق اشتعالا في الجبهة.

من جانبها، قالت البحرية الأوكرانية إنها رصدت تحركات لـ10 سفن روسية معادية في مهمة قتالية بالبحر الأسود واثنتين في بحر آزوف، كما تم رصد 9 سفن في البحر الأبيض المتوسط، 5 منها محملة بصواريخ كاليبر كرو.


Source link

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على المصدر اعلاه وقد قام فريق التحرير في كل المصادر بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *