اخبار كل المصادرعنب بلاديمجتمع

تحقيق يكشف اختطاف أطفال طالبي لجوء من فنادق الداخلية البريطانية

كشف تحقيق نشرته صحيفة “الجارديان” عن اختطاف عشرات الأطفال من طالبي اللجوء، من قبل عصابات في فندق تديره وزارة الداخلية البريطانية، في أسلوب يبدو متكرًا على الساحل الجنوبي في بريطانيا.

ونقل التحقيق عن أحد المبلغين عن المخالفات ويعمل مقاولًا في الوزارة، أن الأطفال جرى اختطافهم من الشارع خارج فندق في مدينة برايتون، جنوب شرقي بريطانيا، ووضعهم في سيارات.

وذكرت “الجارديان” أن وزرة الداخلية تبيّن أنها تلقت التحذيرات المتكررة بهذا الشأن من قبل الشرطة التي بيّنت أن الأطفال من طالبي اللجوء في الفندق والذين وصلوا مؤخرًا إلى بريطانيا بلا آباء أو أمهات يمكن أن يتعرضوا للاستهداف من قبل الشبكات الإجرامية.

وخلال عام ونصف، نزل في الفندق نحو 600 طفل دون ذويهم، وجرى الإبلاغ عن فقدان 136 طفلًا، أكثر من نصفهم (79) ما يزالون في عداد المفقودين.

واعترفت وزيرة الداخلية البريطانية بالإخفاق بالتصرف بناءً على التحذيرات حيال الضمانات غير الكافية للأطفال في عهدة الوزارة.

ونقلت الصحيفة عن مصدر لم تسمه أن بعض الأطفال المفقودين ربما يجري الاتجار بهم في أماكن بعيدة، مثل مانشستر واسكتلندا، وأن شرطة العاصمة البريطانية، لندن، تحقق حاليًا في حالة واحدة.

ووفق بيانات نشرتها “الجارديان” في 22 من تشرين الثاني 2022، فإن 222 من طالبي اللجوء غير المصحوبين بذويهم فقدوا في فنادق تديرها وزارة الداخلية البريطانية، التي أكدت أنه ليس لديها فكرة عن مكان وجودهم.

فنادق الوزارة أولًا

ويقضي الأطفال الذين يصلون حديثًا إلى بريطانيا دون ذويهم نحو 16 يومًا في فنادق الوزارة قبل نقلهم إلى مراكز رعاية في جميع أنحاء البلاد.

الصحيفة وجهت استفسارات لمجلس مدينة برايتون المسؤول عن طالبي اللجوء من الأطفال، ليحيل بدوره الاستفسارات إلى الشرطة، والتي قالت بدورها إن الاستفسارات يجب توجيهها إلى وزارة الداخلية.

وكانت شبكة “CNN” الأمريكية، نشرت في 6 من تشرين الثاني 2022، مقالًا تحليليًا تحدثت فيه عن انهيار نظام معالجة طلبات اللجوء في المملكة المتحدة.

وقالت الشبكة، إن نظام معالجة طلبات اللجوء في بريطانيا كان متهالكًا في السنوات الأخيرة، ما ترك الناس في طي النسيان لأشهر وسنوات، محاصرين في مرافق المعالجة أو الفنادق المؤقتة وغير قادرين على العمل.

أحد المقيمين في مركز “مانستون” لمعالجة طلبات اللجوء، وفي حديث ل لهيئة الإذاعة البريطانية (BBC) مطلع تشرين الثاني 2022، وصف الظروف في المركز بالسجن أو حديقة حيوانات.

وأوضح أن الأشخاص في المركز الواقع بمنطقة كنت جنوب شرقي إنجلترا، عوملوا مثل “الحيوانات”، حيث أُجبر 130 شخصًا على تقاسم خيمة واحدة كبيرة.

Source link

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على المصدر اعلاه وقد قام فريق التحرير في كل المصادر بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى