التخطي إلى المحتوى
ماذا يحدث وقت تحطم الطائرة ولماذا لا يحذّر الطيار الركاب؟! تفاصيل مروعة

[ad_1]

Rabab Elhaj

وكالات – مصدر الإخبارية

يرتاد عشرات الآلاف يومياً الطائرات ويسافرون عبرها بشكل مستمر حول العالم ملتزمين بإجراءات السلامة، ولكن هل خطر في بال أحدهم ماذا يحدث في حال تحطم الطائرة؟

إحدى مستخدمات “تيك توك” نشرت مقطع فيديو تشرح فيه ما يحدث أثناء تحطم الطائرة، ولماذا لا يخبر الطيار الركاب عندما تبدأ في السقوط.

وقالت الفتاة في المقطع الذي نشرته عبر حسابها @jade.loves.crime: “إذا كنت في طائرة آيلة للتحطم، فلن يتم إبلاغك، ما لم ينفذ الطيار هبوطاً اضطرارياً محكماً، فمن المحتمل ألا يكون لديه الوقت لإبلاغك بأنك على وشك الموت، وربما يكون ذلك الأفضل”.

وأضافت مستخدمة تيك توك: “إذا وقع هبوط عنيف مفاجئ لطائرتك، يمكنك أن تتنفس الصعداء مع العلم أنك لن تظل واعياً، ولكن قبل أن تصبح الأمور سوداء مباشرة، قد تشعر بانعدام الوزن، الأشياء من حولك وذراعيك سوف تحوم كما لو كنت في الفضاء”.

وأوضحت أنه بمجرد أن يحدث التأثير على الأرجح، سينتهي قبل أن يبدأ، وأن “قوة التسارع هائلة جداً لدرجة أنها من المحتمل أن تحطم عظامك وتدمر أعضاءك، لكن من غير المحتمل أن تشعر بأي منها، إذا انفجرت الطائرة في الهواء، فستموت قبل تحطمها”.

وتابعت: “سيؤدي الانفجار إلى إحداث ثقب في الطائرة، ما يتسبب في تخفيف الضغط، وهذا يعني أن فرق الضغط الذي يدور في جسمك يمكن أن يؤدي إلى تمزيقك حرفياً”.

وفي شرحها للتفاصيل أردفت الفتاة: “ستفقد رؤيتك، يليها إحساسك بالوضوح وأخيراً كل وعيك مرة واحدة في السقوط الحر، لذلك بكل صدق، يبدو الأمر مروعاً ولكنه سيكون غير مؤلم نسبياً وسريعاً”.

في هذا الصدد قال العديد من عمال الخطوط الجوية عبر مدونة Quora إن إخبار الركاب لن يكون من أولويات الموظفين.

وأوضح توم فارير من الجمعية الدولية لمحققي السلامة الجوية بالقول: “إما أن الطاقم مشغول جدا في محاولة تجميع الأشياء معاً لقول أي شيء بشأن الوضع العام، أو سيتم إخبار الركاب بكل ما هو مناسب ليستعدوا لما سيأتي”.

[ad_2]

Source link

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على المصدر اعلاه وقد قام فريق التحرير في كل المصادر بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *