التخطي إلى المحتوى
الولايات المتحدة قلقة من تزايد نمو المشاعر المؤيدة لروسيا

Soad Skaik

وكالات – مصدر الإخبارية

تزايد عدد الأميركيين المؤيدين لقرار قطع المساعدات عن أوكرانيا بشكل كبير، فيما ظهرت آراء أكثر مؤيدة لروسيا في الكونغرس الأميركي حسب ما ورد عن الكاتب دوغلاس شوننشر عبر موقع “ذا هيل” The Hill الأمريكي.

وبحسب دوغلاس فإن الجمهوريون يؤيدون القرار ويقولون إنه “واقعي، حيث لا يمكن الاستمرار في المساعدة بسبب التضخم الذي ينعكس على حياة الأميركيين”، وأوضحوا أنه يجب عدم المخاطرة بحرب نووية مع روسيا من أجل بلد يبعد بآلاف الأميال حسب وصفهم.

وفي مقاله، عبّر الصحفي عن قلق الأوساط الأميركية إزاء نمو هذه المشاعر المؤيدة لروسيا في الكونغرس الأميركي، إذ أوضح أنها لم تكن ملحوظة سابقاً إلا بين عدد قليل من ممثلي وجهات النظر الجمهورية، إلا أنه مع الوقت ارتفعت الأصوات ضد استمرار دعم أوكرانيا.

ووفقاً للكاتب، وجه الديمقراطيون رسالة للرئيس الأميركي جو بايدن بأن حقيقة الصراع الأوكراني كان نتيجة للسياسة العدائية للولايات المتحدة الأمريكية، إلا أنهم تراجعوا لاحقاً.

وقال دوغلاس في ختام مقاله: “إذا قطعت الولايات المتحدة الأمريكية مساعدتها إلى كييف، فإن الدول الغربية الأخرى ستحذو حذوها”، محذراً من أن الأمر قد يزيد من خطر الحرب المباشرة بين روسيا والولايات المتحدة الأمريكية.

وكانت الولايات المتحدة وحلفائها في الناتو دعموا كييف بإمدادات الأسلحة، التي كلفت عشرات المليارات من الدولارات.

وبدورها قالت موسكو إن “إمداد الغرب أوكرانيا بالأسلحة لا يؤدي إلا إلى إطالة أمد الصراع”، وأضافت: “بالتالي يصبح نقل الأسلحة هدفاً مشروعاً للجيش الروسي”.

اقرأ أيضاً:الولايات المتحدة تستبعد استخدام روسيا للسلاح النووي

Source link

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على المصدر اعلاه وقد قام فريق التحرير في كل المصادر بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *