التخطي إلى المحتوى
“أخبار سارة” للقوات الأوكرانية.. إليكم آخر تطورات الأحداث في فيسوكوبيليا ومحطة زابوريجيا

كانت هناك بعض الأخبار السارة عن الهجوم المضاد الأوكراني وفقًا لمسؤولين في كييف، حيث غرد مساعد للرئيس زيلينسكي صورة لما يقول إنه العلم الأوكراني يتم وضعه مرة أخرى على أسطح منازل فيسوكوبيليا، البلدة كانت مركز المعارك لبعض الوقت.

وكانت هناك بعض التأكيدات على حقيقة أن فيسوكوبيليا قد تكون الآن تحت سيطرة أوكرانيا، من الجانب الروسي أيضًا، نظرًا لوجود حديث في بعض قنوات التلغرام الموالية لروسيا عن انسحاب القوات الروسية من ضواحي تلك المنطقة.

واستمر هذا الهجوم المضاد الآن لمدة أسبوع تقريبًا، وما زالت السلطات الأوكرانية متكتمة جدًا، مصرة على أن هذا يتعلق بإضعاف القدرات العسكرية الروسية، محاولة تدمير البنية التحتية والتي تسمح لها بإعادة إمداد قواتها حول خيرسون، ولا يهدف إلى تحقيق مكاسب إقليمية سريعة.

ومع ذلك ، فإن التغريد بتلك الصورة هو تذكير بأن هذا بالطبع يتعلق أيضًا بالروح المعنوية والزخم.

ومع ذلك، كانت هناك أخبار سيئة من محطة زابوريجيا للطاقة، حيث أدى القصف المستمر خلال عطلة نهاية الأسبوع ليس فقط إلى إغلاق واحد من آخر المفاعلات العاملة المتبقية في المحطة، ولكن أيضًا إلى إلحاق الضرر بآخر إمدادات الطاقة الخارجية العاملة المتبقية.

يوجد الآن مصدر طاقة إضافي مؤدٍ إلى محطة طاقة حرارية تسمح لكل من شبكة الطاقة بأوكرانيا والمحطة نفسها بالتزود بالكهرباء.

لكن رافائيل غروسي، رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية، الذي كان هناك الأسبوع الماضي، قال إنه على ورغم وجود 6 مفتشين داخل محطة زابوريجيا فإن ذلك لم يكن كافيًا لفعل الكثير فيما يتعلق بوقف القصف، مؤكدًا أن حقيقة وجودهم كانت مهمة في جمع المعلومات التي يحتاجونها، وفي تغيير قدرتهم على محاولة تشغيل العمليات مرة أخرى في زابوريجيا، واصفًا ذلك الوجود بـ”مغيّر لقواعد اللعبة”.


Source link

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على المصدر اعلاه وقد قام فريق التحرير في كل المصادر بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *