التخطي إلى المحتوى
السجن عامين لنائب كويتي وآخرين بسبب هذه التهمة

samah shaheen

وكالات – مصدر الإخبارية

أعلنت محكمة الاستئناف الكويتية، اليوم الأربعاء، بالسجن النائب الكويتي في الدائرة الرابعة مرزوق الخليفة، وآخرين لمدة سنتين، بتهمة المشاركة في ”انتخابات فرعية“ أو ما يسمى بـ ”التشاوريات“، قبيل انتخابات مجلس الأمة التي أقيمت في كانون الأول (ديسمبر) 2020.

ودانت المحكمة المتهمين، بمن فيهم النائب الخليفة، لمشاركتهم بتشاوريات قبيلة شهر.

وبينت المحكمة في حيثيات حكمها الذي تداولته الصحف المحلية، أنّ مثل هذه الانتخابات ”تكرس الانتماء القبلي والطائفي على حساب الانتماء الوطني“، مشيرة إلى أنها ”انتخابات لا يعرفها الدستور ولا قانون الانتخاب“.

وكان النائب السابق سلطان اللغيصم، حضر في الجلسة السابقة واعترف بأنه شارك في الانتخابات الفرعية.

ونقلت صحيفة ”القبس“ الكويتية عن مصدر قانوني قوله، إن ”حكم حبس المتهمين يترتب عليه تنفيذ الحكم على جميع المتهمين بمن فيهم النائب الحالي مرزوق الخليفة، وذلك لعدم وجود حصانة برلمانية؛ له إذ تم رفعها في هذه القضية“.

وذكر المحامي الدكتور محمد منور، من دفاع النائب الخليفة،“أنه سيطعن في الحكم عن طريق التمييز ويطالب بوقف نفاذه“.

والانتخابات الفرعية هي انتخابات غير رسمية تسبق الانتخابات الرسمية لمجلس الأمة، تجريها القبائل بغرض حشد الدعم والتأييد لممثليها الذين سيتم اختيارهم لخوض الانتخابات الرسمية.

وتعتبر الانتخابات مخالفة للقانون الكويتي، إذ تقول المادة الـ(45) من قانون الانتخاب ”يعاقب بالحبس مدة لا تزيد على ثلاث سنوات وبغرامة لا تتجاوز ألفي دينار أو بإحدى هاتين العقوبتين، كل من نظم أو اشترك في تنظيم انتخابات فرعية أو دعا إليها“.

وكان النائب الخليفة، خاض الانتخابات النيابية الرئيسة من خارج التشاورية التي خسر فيها وحصل فيها على المركز الثاني بعد المرشح سلطان اللغيصم الذي خسر الانتخابات الرئيسة رغم فوزه بالتشاورية.

وفي نهاية شهر أيلول (سبتمبر) 2020، بدأت النيابة العامة التحقيق مع 200 متهم بإقامة هذه الانتخابات الفرعية التي خاضتها القبائل آنذاك لاختيار مرشحيها الذين سيخوضون الانتخابات النيابية.

ولا تعد ”الفرعيات“ وليدة اللحظة، فقد ظهرت منذ سبعينيات القرن الماضي وقامت بضع قبائل بتنظيمها واختيار مرشحيها وتم تعميم هذه الظاهرة على مدى سنوات، حتى تم إضافة تعديل على قانون الانتخاب عام 1998 يجرِم الانتخابات الفرعية، إلا أن ذلك لم يمنع إقامتها لاحقًا في ظل غياب التدخل الرسمي لمنعها أو اتخاذ إجراءات قضائية مشددة بحق منظميها، باستثناء مواجهات وقعت عام 2008 بين قوات الأمن ومنظمي الانتخابات الفرعية.

ووقعت تلك المواجهات بين قوات الأمن وقبيلة العوازم على خلفية إقامة القبيلة انتخابات فرعية لاختيار مرشحيها للدائرة الخامسة، حيث داهمت قوات الأمن آنذاك الفرعية واشتبكت مع منظميها واعتقلت عشرات المشاركين الذين تم إطلاق سراحهم بعد التحقيق معهم وتوقيعهم على تعهدات.

إقرأ/ي أيضًا: الداخلية التونسية: تفكيك خلية إرهابية مرتبطة بداعش

Source link

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على المصدر اعلاه وقد قام فريق التحرير في كل المصادر بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *