اخبار كل المصادرالحرية نيوزمال واعمال

الصين تنتقد أميركا بسبب تغيير الصياغة الخاصة بتايوان

انتقدت وزارة الخارجية الصينية الولايات المتحدة، أول من أمس، لتغييرها الصياغة المتعلقة بتايوان على موقع وزارة الخارجية على الإنترنت، قائلة إن «التلاعب السياسي» لن ينجح في تغيير الوضع القائم في مضيق تايوان.

وحذف موقع وزارة الخارجية الأميركية على الإنترنت في القسم الخاص بتايوان الصياغة الخاصة بعدم دعم استقلال تايوان، والمتعلقة بالاعتراف بموقف بكين بأن تايوان جزء من الصين.

وتعتبر الحكومة الصينية الجزيرة، التي تتمتع بالحكم الديمقراطي، أراضي صينية لا يمكن الانتقاص من سيادتها عليها.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، تشاو لي جيان، للصحافيين في بكين: «هناك صين واحدة فقط، وتايوان تنتمي إلى الصين، وجمهورية الصين الشعبية هي الحكومة الشرعية الوحيدة التي تمثل البلاد بأكملها».

وأضاف أن تغيير الولايات المتحدة لوثيقة الحقائق الخاصة بها حول العلاقات بين تايوان والولايات المتحدة «عمل تافه من وحي الخيال، وتفريغ لمبدأ صين واحدة».

وقال تشاو إن «هذا النوع من التلاعب السياسي بشأن قضية تايوان هو محاولة لتغيير الوضع الراهن في مضيق تايوان، وسيؤدي حتماً إلى إشعال نار لن تحرق سوى الولايات المتحدة». ولم ترد وزارة الخارجية الأميركية على الفور على طلب للتعليق في غير أوقات العمل في واشنطن. ويبدو أن التغيير في الصياغة قد حدث في الخامس من مايو، التاريخ الموجود أعلى صحيفة الحقائق، لكن ذلك حظي باهتمام واسع في وسائل الإعلام الصينية والتايوانية.

كما أضافت وزارة الخارجية عبارة تتعلق بالضمانات الستة، في إشارة إلى ستة ضمانات أمنية منذ عهد الرئيس الراحل رونالد ريغان، قُدمت لتايوان ورفعت عنها واشنطن السرية عام 2020.

من بين الضمانات التي قُدمت عام 1982، ولم يُعلن عنها رسمياً من قبل، عدم تحديد الولايات المتحدة موعداً لإنهاء مبيعات الأسلحة إلى تايوان، وعدم الموافقة على التشاور المسبق مع بكين بشأن هذه المبيعات، أو تعديل قانون العلاقات مع تايوان، الذي يضع الأساس لسياسة الولايات المتحدة تجاه الجزيرة. وقالت وزارة الخارجية التايوانية رداً على ذلك، إن الحكومة ستواصل تعزيز قدرات الدفاع عن النفس، والتعاون مع الولايات المتحدة والدول الأخرى ذات التفكير المماثل، لتعزيز السلام والاستقرار والازدهار في مضيق تايوان، ومنطقة المحيطين الهندي والهادي.

Source link

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على المصدر اعلاه وقد قام فريق التحرير في كل المصادر بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock