التخطي إلى المحتوى
غوغل تغلق خدمة الألعاب “ستاديا” بعد حوالي 3 سنوات على إطلاقها

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)– تخطط شركة غوغل لإغلاق خدمة ألعاب سحابية تدعى ستاديا في يناير، بعد أكثر من ثلاث سنوات بقليل من إطلاقها، مشيرة إلى ضعف الطلب من العملاء.

قال فيل هاريسون، نائب الرئيس والمدير العام لستاديا، في مدونة يوم الخميس إن خدمة ألعاب المستهلكين “لم تكتسب الزخم الذي توقعناه من المستخدمين.”

وفقًا لما ذكره هاريسون، تخطط غوغل لرد الأموال للعملاء مقابل “جميع مشتريات أجهزة ستاديا التي تم شراؤها من خلال متاجر غوغل، وجميع مشتريات محتوى الألعاب والإضافات التي يتم إجراؤها من خلال متجر ستاديا.”

أطلقت شركة غوغل ستاديا في العام 2019، مما يجعلها واحدة من العديد من عمالقة التكنولوجيا الذين يستثمرون في سوق الألعاب. وصفها البعض في ذلك الوقت باسم نتفليكس لألعاب الفيديو، حيث تتيح للمستخدمين بث الألعاب وتشغيلها عبر الهواتف الذكية ومتصفحات الويب والأدوات الأخرى باستخدام جهاز البث Chromecast من غوغل.

لكن كانت هناك إشارات سابقة على أن ستاديا كانت تعاني، فقد أشارت غوغل في العام 2021 أنها ستتوقف عن صنع ألعاب الفيديو لمنصتها ستاديا. اضطرت بعض شركات التكنولوجيا الأخرى إلى إعادة التفكير في استراتيجيات الألعاب أيضًا، فقد قالت فيسبوك الشهر الماضي إنها ستغلق تطبيق الألعاب المستقل هذا الخريف.

وتأتي هذه الخطوة أيضًا في الوقت الذي تعيد فيه شركة غوغل وشركات التكنولوجيا الأخرى التفكير في التوظيف والاستثمارات وسط تراجع السوق والمخاوف من ركود عالمي يلوح في الأفق.

ورغم إغلاق الخدمة، قال هاريسون إن غوغل ما زالت “ملتزمة بقوة بالألعاب”. وفقًا لهاريسون، تتوقع الشركة استخدام بعض التقنيات المستخدمة في ستاديا لمنتجات أخرى.

وأضاف هاريسون أن اللاعبين سيكون بإمكانهم الوصول إلى مكتبة ألعاب ستاديا الخاصة بهم وسيكونون قادرين على اللعب حتى 18 يناير 2023. وقال إنه من المتوقع أن تكتمل غالبية عمليات رد الأموال “بحلول منتصف يناير 2023″، وستتوفر تفاصيل إضافية عن هذه العملية في مركز المساعدة الخاص بالخدمة.

Source link

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على المصدر اعلاه وقد قام فريق التحرير في كل المصادر بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *