التخطي إلى المحتوى
حتى الحب يقتل.. تعرف على أهم الأنهار المقدسة والملوثة في العالم | علوم
تعد الأنهار موردا حيويا لملايين البشر بسبب مياهها العذبة، وهي أيضا كيانات مقدسة للكثيرين ممن يعتنقون بعض الديانات، كما يعتبرها البعض آلهة في حد ذاتها. ومن أجل الإشباع الروحي يتوافد ملايين الأشخاص الذين يتطلعون إلى الغطس في تلك الأنهار لغسل آثامهم وتطهير أرواحهم.

وفي حين أن العديد من الأنهار المقدسة تقع في آسيا فإن أميركا الشمالية لديها أيضا نصيبها من الأنهار التي يحترمها السكان والأميركيون الأصليون، كما أنه تم منح أحد الأنهار في نيوزيلندا شخصية اعتبارية حتى يتمكن من حماية حقوقه، وذلك بعد حرب طويلة بين السكان الأصليين الذين يعتبرونه سلفا لهم وبين الحكومات المتتابعة.

ورغم أن الأنهار المقدسة قد لعبت دورا مهما بشكل خاص في حياة أتباع الديانات المختلفة، فإن العديد من هذه الأنهار الهامة تعد ملوثة اليوم بسبب التصنيع والنفايات الحضرية.

ورغم التلوث والدمار الذي لحق بأنهارهم المقدسة لا يزال العديد من الحجاج المعاصرين يسافرون إلى تلك الأنهار بحثا عن الهدى أو الرحمة أو المثوى الأخير، وفق اعتقادهم.

وفيما يلي أبرز هذه الأنهار التي قدسها الناس وقاموا بتلويثها في الوقت ذاته حتى أن بعضها أصبح ساما ومميتا.

نهر الغانج (الهند)

وفقا لموقع “جيوجرافيكال” geographical، فإن نهر الغانج Ganges River يتدفق لمسافة تزيد قليلا على 2600 كيلومتر عبر شمال الهند، وهو أحد الأنهار السبعة المقدسة في الهندوسية جنبا إلى جنب مع نهر جودافاري ويامونا وساراسفاتي والسند ونارمادا وكافيري.

بالنسبة للهندوس يعد الغانج هو الآلهة الأم “جانجا” نفسها، ويسافر عشرات الملايين من الهندوس إلى نقاط مختلفة من النهر للاستحمام، حيث يُعتقد أن القيام بذلك يغفر الذنوب.

ورغم قداسة النهر فإن مياهه قذرة للغاية لدرجة أنها تعتبر من أكثر الممرات المائية تلوثا في العالم. يلوثه الأشخاص أنفسهم الذين يقدسونه، حيث يتم تفريغ حوالي 3 ملايين لتر من مياه الصرف الصحي في نهر الغانج يوميا، كما يتم التخلص من نفايات المدابغ والمصانع الكيميائية ومصانع النسيج والمجازر وحتى المستشفيات في النهر.

ووفقا لموقع “غرانج” grunge، فقد أدى النمو السكاني إلى زيادة استخدام المياه مما تسبب في إجهاد النهر، كما أظهرت الأبحاث أن تغير المناخ يؤثر سلبا على الأنهار الجليدية في جبال الهيمالايا مما سيؤدي إلى انخفاض مستويات المياه في نهر الغانج في المستقبل.

من ناحية أخرى، يمكن القول إنه “حتى الحب يقتل النهر”، فحينما يأتي الناس بالملايين للاستحمام وتطهير أنفسهم من الخطيئة ويقدمون قرابين من الطعام والزهور، يتم وضعها في الماء في صناديق صغيرة من الورق المقوى أو على قطع من البلاستيك، وتترك لتنجرف في اتجاه مجرى النهر. مع العلم أن هذه الزهور تتم معالجتها بمواد كيميائية لإبقائها مشرقة ونضرة لفترة أطول ليكون مثواها الأخير مياه النهر.

ويعتبر الهندوس ضفاف نهر الغانج واحدة من أكثر الأماكن الميمونة للموت وحرق الجثث. حيث بعد حرقها توضع البقايا في النهر وتترك لتطفو في اتجاه مجرى النهر. أما جثث الأطفال الصغار فلا يتم حرقها أبدا، وبدلا من ذلك يتم لفها بقطعة قماش بيضاء وإرسالها في مجرى النهر.

ووفقا لموقع جيوجرافيكال، فإن التقديرات تشير إلى أن 40 ألف جثة يتم حرقها كل عام في فاراناسي، أقدس مدينة على طول ضفاف نهر الغانج.

واكتشف العلماء أن “البكتيريا الخارقة” التي تقاوم معظم أشكال المضادات الحيوية الشائعة الاستخدام تعيش في هذه المياه.

يعد يامونا جسما مائيا مقدسا يعتبره الهندوس آلهة في حد ذاته (شترستوك)

نهر يامونا (الهند)

يُعد يامونا Yamuna River المعروف أيضا باسم “جمنا” Jumna أطول رافد لنهر الغانج. ويمر النهر عبر العاصمة الهندية نيودلهي، وهو مصدر للمياه العذبة لما يقرب من 20 مليون شخص.

ويعد يامونا جسما مائيا مقدسا يعتبره الهندوس آلهة في حد ذاته. ويستحم الهندوس بانتظام في هذا الماء على أمل أن يؤدي ذلك إلى تطهير أرواحهم.

ورغم أن النهر يبدأ صافيا حيث إن مصدر مياهه هو ذوبان الأنهار الجليدية في جبال الهيمالايا، فإنه أكثر أنهار الهند تلوثا، حيث يتم التخلص يوميا من 800 مليون لتر من مياه الصرف الصحي و44 مليون لتر من النفايات الصناعية في النهر، والتي تحمل العديد من أنواع البكتيريا وتسبب مجموعة متنوعة من العدوى.

ونتيجة لذلك لا تستطيع الكائنات المائية العيش في المياه الملوثة خاصة في المنطقة القريبة من العاصمة.

ومع ذلك، يواصل الحجاج من جميع أنحاء البلاد زيارة النهر والاستفادة من خصائصه الروحية المزعومة. فهم يستمرون في الاستحمام والشرب منه حتى بعدما يُكون النهر طوفا من الرغوة السامة التي تتشكل عند مرور النهر عبر المناطق الحضرية والصناعية.

إنهم يدركون جيدا أن المياه ملوثة للغاية ولكنهم يعتقدون أن ممارسات التطهير الطقسية ستحميهم من الإصابة بالأمراض المعدية.

الموقع المفترض من نهر الأردن حيث يظن البعض أن السيد المسيح قد تعمد فيه (لست متأكدة من نشر الصورة ولا من نشر التعليق عليها كأنه دعاية لما يقولون!!!! ولكنه سيكون جاذبا جدا في حال تم نشره)
الموقع المفترض من نهر الأردن حيث يظن البعض أن السيد المسيح قد تعمد فيه (مواقع إلكترونية)

نهر الأردن

جاء في موقع “سنترافيلير” cntraveler، أن نهر الأردن الذي يربط البحر الميت بالبحر الأبيض المتوسط ويمر عبر فلسطين والأردن ولبنان وسوريا يعتبر من الناحية الرمزية والروحية ذا أهمية كبيرة للكثيرين باعتباره موقعا للمعجزات، فهو مقدس في كل من اليهودية والمسيحية لأسباب مختلفة، ويوجد في نهر الأردن المكان الذي يعتقد أن عيسى عليه السلام قد تعمد فيه.

أما في العهد القديم فقد كان على اليهود القدماء عبور النهر كخطوة أخيرة للعثور على الحرية بعد سنوات من التجول في الصحراء. وهو الآن أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو، ويمكن لأتباع الديانتين دخول النهر رغم تلوثه الشديد.

وخلال العقود القليلة الماضية عانى نهر الأردن كثيرا كنتيجة مباشرة للصراع العربي الإسرائيلي واستغلال مياهه بالكامل من قبل الإسرائيليين، مما جعل النهر اليوم أكثر ضآلة مما كان عليه في السابق. حيث تجري مياهه المتناقصة والمتحولة إلى اللون البني المخضر الباهت ببطء مع اقترابها من الموقع الذي يعتقد أن عيسى عليه السلام قد تعمد فيه.

نهر وانغانوي (نيوزيلندا)

وفقا لموقع “غرانج” فإن نهر وانغانوي Whanganui River يعد ثالث أكبر نهر في نيوزيلندا، وهو مورد طبيعي حيوي يتدفق عبر الجزيرة الشمالية للبلاد. وهو أول نهر في العالم يحصل على حق الاعتراف به ككائن حي.

ويعتبر نهر وانغانوي النيوزيلندي مقدسا لدى شعب الماوري، وهم السكان الأصليون لنيوزيلندا، فهم يعتبرون النهر حيا يتنفس ويكرسون جهودهم لحمايته، ولهم مقولة مشهورة “أنا النهر والنهر أنا”.

من أجل ذلك وعلى مدار 170 عاما، كافح شعب الماوري للاعتراف بنهرهم كأحد أسلافهم. وفي عام 2017 أصدرت نيوزيلندا قانونا رائدا يمنح نهر وانغانوي مكانة شخصية ليصبح بذلك أول نهر في العالم يُمنح الحقوق القانونية التي يتمتع بها الإنسان.

وفي حين أن هذا قد يبدو غريبا فإنه كان طريقة ذكية لرعاية موارد النهر. فبعد أن أصبح النهر شخصا اعتباريا فإنه يمكنه مقاضاة من يتعدى عليه أو يتسبب في الضرر له بالتلوث أو ممارسة الأنشطة غير القانونية، كما يمكن رفع دعوى قضائية ضد النهر كذلك.

نهر باغماتي هو نهر مقدس عند كل من الهندوس والبوذيين (مواقع إلكترونية)

نهر باغماتي (نيبال)

وفقا لموقع أسوشيتد برس apnews، فإن نهر باغماتي Bagmati River يتدفق عبر كاتماندو عاصمة نيبال وعبر الجبال إلى الهند، وهو نهر مقدس عند كل من الهندوس والبوذيين الذين يزورون المواقع الروحية على ضفاف النهر من أجل التأمل وإجراء الاحتفالات الدينية والبحث عن الخلاص.

ورغم أن نهر باغماتي يعد أكثر الأنهار المقدسة في نيبال فإنه من أكثر الأنهار تلوثا كذلك، حيث يتم إلقاء مياه الصرف الصحي الخام وأكوام القمامة مباشرة في النهر. وهذا ما جعل مياهه سوداء ورطبة وغير صالحة للشرب وغير مناسبة للتنظيف.

وبسبب تلوث مياهه بمياه الصرف الصحي، لم يعد العديد من الهندوس المتدينين في نيبال ينظفون جثث أحبائهم المتوفين حديثا بمياه نهر باغماتي. إلا أنه ونظرا لكون هذ النهر مورد مياه الشرب وسقيا حقول الأرز والقرى فإن الآلاف من المتطوعين يتجمعون بشكل منتظم لتنظيفه.

يعتقد شعب الإنكا أن نهر أوروبامبا يعد انعكاسا مباشرا لمجرة درب التبانة في السماء (شترستوك)

نهر أوروبامبا (بيرو)

تعد جبال الأنديز في بيرو موطنا لوادي أوروبامبا، المعروف أيضا باسم وادي الإنكا المقدس. ومن خلال مرور نهر أوروبامبا Urubamba River عبر الوادي المقدس الخصب في بيرو، يعتقد شعب الإنكا أن النهر يعد انعكاسا مباشرا لمجرة درب التبانة في السماء وبذلك فهو نهر سماوي.

ويتدفق النهر على طول المركز الروحي لثقافة الإنكا ويمر بمعالمها السياحية الشهيرة مثل ماتشو بيتشو موقع الإنكا القديم، وكذلك معبد رقشي.

ووفقا لمعتقدات الإنكا، كان النهر نقطة تجمع لمياه الأرض التي من شأنها أن تغذي السماء.

وكان الوادي المقدس الذي يعد نهر أوروبامبا بمثابة القلب له، منطقة حيوية لإنتاج الذرة، وقد استخدم الإنكا نظاما للري لترطيب محاصيلهم بشكل صحيح.

يتدفق نهر أوسون Osun River عبر غابة تم تصنيفها موقع تراث عالمي لليونسكو (شترستوك)

نهر أوسون (نيجيريا)

يتدفق نهر أوسون Osun River عبر غابة تم تصنيفها موقع تراث عالمي لليونسكو. ويطلق على هذه الغابة بستان أوسون المقدس التي تعد الموطن الروحي لآلهة النهر وآلهة الخصوبة التي تحمل الاسم نفسه.

ويقع البستان والنهر المقدس قرب مدينة أوسوغبو، وهما مهمان للغاية لشعب اليوروبا الذين عُرفوا بإنشاء مناطق مقدسة قرب مستوطناتهم.

ووفقا لأسوشيتد برس، فإن النهر رغم كونه يحظى بالاحترام من قبل الناس الناطقين باليوروبا في جنوب غرب نيجيريا فإنه يتعرض لتهديد دائم بالتلوث الناجم عن التخلص من النفايات والأنشطة البشرية الأخرى، ويشمل ذلك العشرات من مناجم الذهب غير القانونية التي تملأ النهر بالمعادن السامة.


Source link

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على المصدر اعلاه وقد قام فريق التحرير في كل المصادر بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *