التخطي إلى المحتوى
بعد وفاة وائل الإبراشي.. ما خطورة تأخير نقل مرضى كورونا بالع


10:05 م


الخميس 13 يناير 2022

كتب- أحمد جمعة:

كشف أطباء متخصصون في الأمراض الصدرية، مخاطر التأخير في دخول مرضى كورونا بالعزل المنزلي إلى المستشفيات في حال تدهور حالتهم الصحية.

يأتي ذلك في أعقاب اتهام الكاتب خالد منتصر، طبيبًا ذكر الحرف الأول من اسمه (ش)، بالتسبب في تدهور الحالة الصحية للإعلامي الراحل وائل الإبراشي، في الأيام الأولى من إصابته بفيروس كورونا أواخر عام 2020، وتركه في العزل المنزلي دون تحويله إلى المستشفى.

وقال منتصر: “الطبيب استمر في علاجه العبثي المزيف برغم وجود مؤشرات طبية على تدهور الحالة، وصلت إلى معدلات مرعبة من الارتفاع مما يدل على أن الفشل التنفسي الكامل من الالتهاب والتليف قادم لا محالة (…) حتى دخل مستشفى الشيخ زايد بنسبة فشل رئوي وتليف تضاربت الآراء ما بين 60%؜ إلى 90%”؜.

وقالت الدكتورة مايسة شرف الدين، أستاذ الأمراض الصدرية بقصر العيني في تصريحات لمصراوي، إنه عند التعامل مع مرضى كورونا يتم تقسيم إلى 3 أقسام: مرضى يعالجون بالمنزل، وأخرون يعالجون في المستشفى، وأخيرًا مرضى يحتاجون لرعاية مركزة عاجلة.

وأشارت إلى أن هذا التقسيم يعتمد على عدد من الأمور، منها التشخيص المبدئي للمريض والتحاليل الخاصة به ونتائج الآشعة، ومدى معاناة المريض من أمراض مصاحبة لإصابته بالفيروس.

وأوضحت أن بعض الحالات التي تعالج في العزل المنزلي قد تعاني من تدهور في حالتها الصحية، وبالتالي يجب الحرص على متابعة العلامات الحيوية لها، وعلى وجه الخصوص نسبة الأكسجين في الدم.

وأضافت شرف الدين أن “هذه العلامات تشمل ارتفاع مستمر في درجات الحرارة، أو هبوط في نسبة الأكسجين بالدم، أو النهجان الشديد أو دلالات على الالتهابات بصورة مرتفعة، وهذا يستدعي دخول المستشفى”.

وحددت شرف الدين النسبة الخطرة التي تستدعي دخول المستشفى، حال انخفاض الأكسجين عن 92%.

وتابعت: “حال حدوث زرقة في الأطراف أو الشفايف، فهذه الحالة تكون في وضع متأخر ويجب نقلها بالإسعاف للمستشفى فورًا للحصول على جلسات الأكسجين”.

وأيّد ذلك الدكتور محمود عبدالمجيد، استشاري أمراض الصدر ومدير مستشفى صدر العباسية الأسبق، موضحًا أن مريض العزل المنزلي يجب أن يدخل المستسشفى إذا انخفضت نسبة الأكسجين عن 90%، بالإضافة لوجود ارتفاع مستمر بدرجات الحرارة لأيام بدون انخفاض.

وذكر عبدالمجيد لمصراوي، أن مخاطر التأخير في دخول المريض للمستشفى، قد تحدث له تليفًا في الرئة بنسبة كبيرة، وكذلك فشل تنفسي، بما يساهم في تدهور الحالة بشكل كبير وتؤدي للوفاة.

Source link

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على المصدر اعلاه وقد قام فريق التحرير في كل المصادر بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.