التخطي إلى المحتوى
إجراء 1.462 مليون جراحة ضمن المبادرة الرئاسية لإنهاء قوائم الانتظار «طفرة حقيقية»

قال الدكتور حسين خضير وكيل لجنة الصحة بمجلس الشيوخ، إن قطاع الصحة لم يشهد طوال سنوات طفرة حقيقية في كافة قطاعاته، بمثل ما يتم خلال فترة الرئيس السيسي، لإيمانه أن صحة المصريين أولوية أولى حقيقية.

تحيا مصر

وكيل لجنة الصحه بالشيوخ: إجراء 1.462 مليون جراحة ضمن المبادرة الرئاسية لإنهاء قوائم الانتظار “طفرة حقيقية”

ونوه خضير ، في تصريحات صحفية للمحررين البرلمانيين اليوم، بإعلان وزارة الصحة، الانتهاء من إجراء مليون و461 ألفا و628 عملية جراحية، ضمن مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي، لإنهاء قوائم الانتظار ومنع تراكم قوائم جديدة في التدخلات الجراحية الحرجة التي تشملها المبادرة، وذلك منذ انطلاقها في شهر يوليو عام 2018.

وأوضح وكيل صحة الشيوخ، أن قيام وزارة الصحة، بمتابعة أكثر من 52 ألف و814 حالة بعد إجراء العمليات، للتأكد من جودة الخدمة المقدمة للمرضى، وغيرها تكشف جدية المبادرة، وتعاظم الجهود التي بذلت بها، إضافة على اشتمالها جراحات القلب، العظام، الرمد، الأورام، القساطر المخية، قسطرة القلب، المخ والأعصاب، زراعة الكلى، زراعة الكبد، زراعة القوقعة، واستحداث 3 تخصصات جديدة، شملت جراحات الصدر، العيوب الخلقية للأطفال، زرع النخاع، وفقا لتوجيهات مباشرة من الرئيس السيسي.

واختتم الدكتور حسين خضير، بالإشارة إلى أن تقديم خدمات مبادرة رئيس الجمهورية لإنهاء قوائم الانتظار، بشكل مجاني بالكامل، بحيث لا يتحمل المريض أي أعباء مادية، يؤكد نجاحها التام في  التخفيف من معاناة غير القادرين، وإجراء الجراحات العاجلة والحرجة بأعلى جودة وفي أسرع وقت ممكن، وهو ما يحسب للدولة المصرية في عهد السيسي.

Source link

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على المصدر اعلاه وقد قام فريق التحرير في كل المصادر بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Source link

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على المصدر اعلاه وقد قام فريق التحرير في كل المصادر بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *